--- تابع اخبار التعليم في الفيس بوك

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: مقالات عن الطفولة


  1. #1
    موجه أول صحافة
    الحاله : جودة حسني غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2009
    رقم العضوية: 5713
    الدولة: موجه أول بالشرقية
    العمل: موجه أول بالشرقية
    المشاركات: 385
    معدل تقييم المستوى : 587
    Array
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    مقالات عن الطفولة

    المفاتيح السبعة لفهم عالم الطفل

    أولاً:كيف نفهم عالم الطفل؟يظن كثير من الآباء أن مجرد اجتهادهم في تلقين الطفل قيماً تربوية إيجابية، كفيل بتحقيق نجاحهم في مهمتهم التربوية، وعند اصطدام معظمهم باستعصاء الطفل على الانقياد لتلك القيم، يركزون تفسيراتهم على الطفل في حد ذاته، باعتباره مسؤولاً عن ذلك الفشل ولم يكلف أغلبهم نفسه مراجعة السلوك التربوي الذي انتهجه، فأدى ذلك المآل إلى مزيد من توتير العلاقة بينهم وبين أبنائهم.
    فأين يكمن الخلل إذن ؟
    هل في أبنائنا ؟
    أم فينا نحن الكبار؟
    أم هو كامن في الوسط الاجتماعي العام ؟
    وما هي تلك الحلقة المفرغة في العملية التربوية التي تجعل جهدنا في نهاية المطاف بغير ذي جدوى ؟
    وباختصار: كيف نستطيع تنشئة الطفل بشكل يستجيب فيه للقيم التربوية التي نراها، 'بأقل تكلفة' ممكنة ؟
    وهل نستطيع نحن الآباء أن نحول تربيتنا لأطفالنا من كونها عبأ متعباً ؟ إلى كونها متعة رائعة ؟
    هل بالإمكان أن تصبح علاقتنا بأطفالنا أقل توتراً وأكثر حميمية مما هي عليه الآن ؟
    هل نكون متفائلين بلا حدود إذا أجبنا عن هذه الأسئلة بالإيجاب ؟
    ماذا لو جازفنا منذ البداية، وقلنا بكل ثقة: نعم بالتأكيد نستطيع

    فتعالوا إذن لنرى كيف نستطيع فعلياً أن:
    - نجعل من تربيتنا لأطفالنا متعة حقيقية.
    نجعل أطفالنا أكثر اطمئناناً وسعادة دون أن نخل بالمبادئ التي نرجو أن ينشؤوا عليها.
    نجعل علاقتنا بأطفالنا أكثر حميمية.
    نحقق أكبر قدر من الفعالية في تأثيرنا على أبنائنا ؟
    السؤال المطروح بهذا الصدد هو: إذا أردت أن تكون أباً ناجحاً، أو أن تكوني أمّاً ناجحة، فهل عليك أن تضطلع بعلوم التربية وتلم بالمدارس النفسية وتتعمق في الأمراض الذهنية والعصبية ؟؟؟ بالطبع لا.
    ما عليك إذا أردت أن تكون كذلك إلا أن تفهم عالم الطفل كما هو حقيقة، وتتقبل فكرة مفادها: أنك لست 'أباً كاملاً' وأنكِ لستِ 'أمّاً كاملةً'... فتهيء نفسك باستمرار كي تطور سلوكك تجاه طفلك، إذ ليس هناك أب كامل بإطلاق ولا أم كاملة بإطلاق..
    كما عليك أن لا تستسلم لفكرة أنك 'أب سيء' وأنك 'أم سيئة'، فتصاب بالإحباط والقلق فكما أنه ليس هناك أب كامل ولا أم كاملة بإطلاق، فكذلك ليس هناك أب سيء ولا أم سيئة بإطلاق. فالآباء تجاه التعامل مع عام الطفل صنفان غالبان:
    الصنف الأول: يعتبر عالم الطفل نسخة مصغرة من عالم الكبار، فيسقط عليه خلفياته وتصوراته.
    الصنف الثاني: يعتبر عالم الطفل مجموعة من الألغاز المحيرة والطلاسم المعجزة، فيعجز عن التعامل معه.
    إن عالم الطفل في الواقع ليس نسخة مصغرة من عالم الكبار، ولا عالماً مركباً من ألغاز معجزة. بل هو عالم له خصوصياته المبنية على مفاتيح بسيطة، من امتلكها فهم وتفهم، ومن لم يمتلكها عاش في حيرته وتعب وأتعب فما هي إذن مفاتيح عالم الطفل التي بها سنتمكن بها من فهم سلوكه وخلفياته على حقيقتها فنتمكن من التعامل الإيجابي معه ؟
    ثانياً: هكذا نفهم عالم الطفل:لعالم الطفل مفاتيح، لا يدخله إلا من امتلكها، ولا يمتلكها إلا من تعرف عليها، وهي:
    الطفل كيان إنساني سليم وليس حالة تربوية منحرفة.
    الواجب عند الطفل يتحقق عبر اللذة أساساً وليس عبر الألم.
    الزمن عند الطفل زمن نفسي وليس زمناً اجتماعياً.
    العناد عند الطفل نزوع نحو اختبار مدى الاستقلالية وليس رغبة في المخالفة.
    - الفضاء عند الطفل مجال للتفكيك أي المعرفة وليس موضوعاً للتركيب أي التوظيف.
    - كل رغبات الطفل مشروعة وتعبيره عن تلك الرغبات يأتي أحياناً بصورة خاطئة.
    - كل اضطراب في سلوك الطفل مرده إلى اضطراب في إشباع حاجاته التربوية.

    و في ما يلي تفصيل ذلك:
    1- الطفل كيان إنساني سليم وليس حالة تربوية منحرفة:أولى مفاتيح عالم الطفل، تكمن فيما ورد عن المربي الأول صلى الله عليه وسلم: «ما من مولود إلا يولد على الفطرة» ليس هناك من يجهل هذه المقولة، ولكن القليل منّا من يستطيع توظيف هذا الموقف النظري في تعامله مع الطفل: لأن المتأمل في نوع التدخل الذي نقوم به تجاه سلوك أطفالنا يدرك مباشرة أننا نتعامل معهم على اعتبار أنهم حالة تربوية منحرفة يلزمنا تقويمها، لا باعتبارهم كيانا إنسانياً سليماً، كما يقتضيه فهمنا لمعنى 'الفطرة' الوارد في الحديث الشريف.فنعمل بمقتضى ذلك المفهوم المنحرف على الوقوف موقفاً سلبياً ومتسرّعاً تجاه أي سلوك لا يروقنا ولا نفهمه، فنحرم بذلك أنفسنا من الانسياب إلى عالم الطفل الممتع والجميل.
    إن الإيمان بأن كل مولود يولد على الفطرة ليس مسألة حفظ بالجنان وتلويك باللسان، بل هو تصور عقدي ينبني عليه التزام عملي تربوي ثابت.
    فالانحراف عن هذا التصور يجعل سلوكنا تجاه أبنائنا منذ البداية محكوما عليه بالفشل الذريع. إذ إنه من مقتضيات الإيمان بولادة الإنسان على الفطرة: الاعتقاد بأن الله تعالى قد منح الطفل من الملكات الفطرية والقدرات الأولية ما يؤهله ليسير في رحلته في هذه الدنيا على هدى وصواب، وبذلك التصور سيتحدد نوع تدخلنا في كيانه، والذي يتجلى في وظيفة محددة هي: الإنضاج والتنمية، لا التقويم والتسوية، أي ستقتصر وظيفتنا تجاه الطفل على تقديم يد المساعدة للطفل حتى ينضج تلك الملكات وينمي تلكم القدرات.
    بل إن من مقتضيات توظيف هذا الحديث النبوي الشريف أنه حينما نلحظ انحرافاً حقيقياً في سلوك الطفل، فعلينا أن نراجع ذواتنا ونتهم أنفسنا ونلومها ونحاسبها، لأننا سنكون نحن المسؤولين عن تحريف تلك الفطرة التي وضعها الله تعالى بين أيدينا أمانة سوية سليمة، فلم نحسن الحفاظ عليها، ولم نؤد حقها على الوجه المطلوب..
    وبذلك سوف نشفى من أعراض النرجسية التي تصيب معظم الآباء، حيث سنتمكن من تطوير ذواتنا باستمرار عن طريق عرضها على ميزان النقد والتقويم.فالطفل كيان إنساني سليم وليس حالة تربوية منحرفة.
    2-الواجب عند الطفل يتحقق عبر اللذة أساساً وليس عبر الألم:نعم إن خوف الطفل من الألم قد يجعلك تضبط سلوكه ولو لفترة معينة، ولكنك لن تستطيع التعويل باستمرار على تهديده بالألم إذا كنت تريد أن تبني في كيانه قيمة احترام الواجب والالتزام به.
    كما لن يمكنك تفادي الآثار السلبية لما يحدثه الألم في نفسه وشخصيته، وهو ما سنتطرق إليه بعد هذا الجزء من الحديث لا تنتظر من الطفل أن يقوم بما عليه القيام به من تلقاء نفسه وبشكل آلي، بل وحتى بمجرد ما تأمره به، والسبب هو أن مفهوم الواجب عنده لم ينضج بعد، وهو من المفاهيم المجردة التي ينبغي تنشئة الطفل عليها بشكل تدريجي.
    فحينما تأمره أن يقوم بإنجاز تمارينه المدرسية مثلاً، فإن استجابته لك لن تتحقق ما لم تربطها بمحفز يحقق له متعة منتظرة، مثل الوعد بفسحة آخر الأسبوع أو زيارة من يحبه... حتى يرتبط فعل الواجب لديه باستشعاره للمتعة التي سوف يجنيها.
    فيكون الهدف هو أن يصبح الطفل متعلقاً بفعل الواجب قدر تعلقه بتحقيق تلك المتعة وما يدعم ذلك هو أن الطفل أثناء تنفيذه للواجب، فإنه يفعل ذلك بمتعة مصاحبة، كأن يغني وهو يكتب، أو يقفز على رجل واحدة و هو ذاهب لجلب شيء ما.. وعلى أساس هذا الاعتبار تأسست مدارس تعليمية، تعتمد اللعب وسيلة أساسية لتعليم الصغار.
    ويعتقد بعض الآباء أن ربط الواجب بالمحفزات، وخاصة المادية منها، سوف يوقعهم في تدليل أبنائهم.
    وهو ما نعتبره خلطاً في المفاهيم قد يقع فيه الكثير، وبكلمات سريعة موجزة نقول: إن الدلال هو منح المتعة بدون ربطها بالقيام بالواجب، وغالبا ما يكون تقديم تلك المتعة استجابة لابتزاز يمارسه الطفل على والديه، بل هي أحياناً منح المتعة مقابل اقتراف الخطأ، وذلك انحراف كبير في السلوك التربوي تجاه الأبناء.
    وما نتحدث عنه نحن بهذا الصدد مخالف كما ترى لهذه الصورة.
    إن تفهم هذا الأمر عند الطفل سيجعل تعاملنا معه أثناء إلزامه بفعل الواجب تعاملاً إيجابياً وخالياً من التوتر فالواجب عند الطفل يتحقق عبر اللذة أساساً وليس عبر الألم.
    3-الزمن عند الطفل زمن نفسي وليس زمناً اجتماعياً:نعتمد نحن الكبار في تحديد الزمن على ما تعارفنا عليه من وسائل، تطورت عبر العصور إلى أن وصلت إلى الزمن الكرونولوجي، الذي يعتمد اليوم على الأجزاء المجزأة من الثواني، وهو في كل مراحله يُعتَبر زمناً اجتماعياً.
    في حين أن مفهوم الزمن عند الطفل هو أيضاً من المفاهيم المجردة التي يلزمه وقت كاف لاستيعابها والانضباط إليها والعمل ضمنها.
    والزمن الوحيد الذي يعمل الطفل وفقه هو الزمن الذي يحسه هو حسب متعته أو ألمه: فإذا كان مستغرقاً في اللعب، مثلاً، فإنه يعتقد في قرارة نفسه أن الكون كله سيتوقف احتراماً لتمتعه بعمله ذاك، فلا حق لأي كان حسب إحساسه أن يشوش عليه متعته تلك.

    وليس المجال الآن مجال مناقشة كيفية تأهيل الطفل لإدراك الزمن الاجتماعي، ولذلك سنتكفي بالتأكيد على ضرورة استحضار هذا الأمر أثناء إلزام الطفل القيام بواجب ما في وقت ما، وذلك بمساعدته للخروج تدريجيا من زمنه النفسي إلى زمنك الاجتماعي.
    فإذا كان مستغرقاً في اللعب مثلاً، وكان عليه أن ينتهي منه على الساعة الخامسة لينجز واجباً ما، فما عليك إلا أن تنبهه إلى ذلك قبل الموعد بعشر دقائق على الأقل، وإذا كان لديك الوقت الكافي أن تشاركه فيما يقوم به، حتى تدخل معه زمنه النفسي ثم تخرجه منه شيئاً فشيئاً. فالزمن عند الطفل زمن نفسي وليس زمناً اجتماعياً.
    4-العناد عند الطفل نزوع نحو اختبار استقلاله وليس رغبة في المخالفة:عندما نأمر الطفل أو ننهاه فيخالفنا، نتهمه مباشرة: ' يا لك من ولد عنيد'.
    ولا نتوقف للبحث عن الأسباب 'الموضوعية' التي دعته إلى عدم الاستجابة لنا.
    يظهر العناد عادة بعد مرور سنتين ونصف، وتسمى سن العناد، ويفيدنا علماء النفس أنه كلما أظهر الطفل عنادا قبل هذا السن كلما دل ذلك على سلامته النفسية.
    نعم، فالعناد الطبيعي دليل السلامة النفسية.
    ولفهم ذلك نسترجع ما يشبه قصة إدراك الطفل لما حوله: إذ أن الطفل منذ أن تقدر له الحياة في بطن أمه يكون مرتبطا بذلك الحبل السري الذي يغذيه بالهواء والغذاء، ويستمر شعوره بالارتباط بالحبل السري مع أمه حتى حينما يخرج إلى هذا العالم.
    وحينما يشرع في إدراك الأشياء التي تحيط به ينتابه إحساس أنه عضو من أعضاء أمه، تماماً مثل يديها أو رجليها، تحركه كيفما أرادت، غير أن هذا الشعور يتعرض لأحداث بسيطة تشوش هذا الاعتقاد عند الطفل، مما يحدو به إلى اختباره، وتكون الوسيلة الوحيدة للاختبار هي عدم الاستجابة، أو ما نسميه نحن الكبار: ' عناداً'.
    ومن المفارقات التي يؤكدها العلماء أن الطفل حينما يصل إلى حقيقة أنه مستقل عضوياً وإرادياً عن أمه فإنه لا يفرح بذلك، بل على العكس يصاب بالألم.
    وما يقع عادة أنه مع شعوره بألمه الذاتي فإنه يتعرض إلى ألم خارجي من قبلنا حينما نعاقبه على عناده والمهم هنا هو أن نستحضر أن الأمر له مبرر حيوي بالنسبة للطفل، وأن كرامتنا نحن الكبار غير مستهدفة من قبله، وذلك مفتاح أولي للحل.

    -5الفضاء عند الطفل مجال للتفكيك وليس موضوعا للتركيب:
    نرتب الفضاء نحن الكبار ليقوم بوظيفة ما: كأن نرتب القاعة لتكون صالحة لعرض مسرحية أو لإلقاء محاضرة، ونرتب الغرفة لاستقبال الضيوف.. فالفضاء عندنا مجال للتوظيف، ووسيلة توظيفه هي تركيبه.
    أما الطفل فإننا إذا وضعناه في الفضاء الذي قمنا بترتيبه فإنه سيحيله إلى فوضى كاملة، لماذا ؟ لأنه يحدوه هاجس غير الهاجس الذي يحدونا: يحدوه شغف شديد أن يتعرف على هذا العالم حتى يكون مؤهلا في المستقبل لتوظيفه، ووسيلته الوحيدة للتعرف عليه هي تفكيكه.
    وغالباً ما ينشأ التوتر بيننا وبين أبنائنا نتيجة عدم استحضارنا لهذه الجزئية الكبيرة: فلا نعترف للطفل بحقه في التعرف على هذا العالم، ونرتب الغرفة مثلاً وقد جعلنا المزهرية الرائعة في متناول يديه، مفترضين فيه أن يراها و لا يمد يده عليها، وإذا حصل ما هو منتظر، وهو أن يمد يده عليها، عاقبناه طبعاً.
    إن حق الطفل في التعرف على هذا العالم يظهر في كل حركاته وسكناته، وعليه فنحن مطالبون بأن نشبع حاجته هذه عن طريق إتاحة الفرص الكافية له كي يتعرف عليه، دون أن يلحق الأذى بنفسه ولا الإضرار بنا.
    عرفت أمًا استطاعت بخبرتها أن تجد حلا لمشاغبات ابنتها، التي ظهر عليها اهتمام خاص بالتوابل التي يحتوي عليها المطبخ، فخصصت لها وقتا وضعت فيه بين يديها كل تلك المواد، وأخذت تعرفها إياها مادة مادة، فعرفتها أسمائها وسمحت لها أن تشمها وتتذوقها وتلمسها وهكذا فقد أشبعت لها أمها رغبتها في المعرفة وحمتها من تعريض نفسها للخطر.
    وهناك وسيلة هامة جدا لإشباع رغبة المعرفة لدى الطفل، وهي تمكينه من الألعاب التي يحتاجها، ذلك باستيحائها من مشاغباته، فمشاغباته تعكس اهتماماته.
    ولا ننس ونحن نقتني له ألعابه، أن نختارها من النوع القابل للتفكيك، فإذا لم تكن كذلك فسوف يفككها بطريقته الخاصة: سوف يكسرها طبعاً.


    6-كل رغبات الطفل مشروعة وتعبيره عن تلك الرغبات يأتي أحيانا بصورة خاطئة:
    من أهم المبادئ التي يدلنا عليها علم البرمجة العصبية اللغوية أن 'وراء كل سلوك، مهما كان سلبياً، دافع إيجابي'. وإني لأجد هذا المبدأ هو أصدق ما يكون على الطفل، باعتباره 'كياناً إنسانياً سليماً وليس حالة تربوية منحرفة'.

    فدوافعه لا تخرج عن الرغبة في تحقيق الحاجات الحيوية بالنسبة إليه: ومنها تحقيق الذات والرغبة في الشعور بالاهتمام والمحبة والأمن والرغبة في الانتماء وغيرها.. لكنه ولأجل تحقيق تلك الرغبات المشروعة، فقد يقوم بأفعال 'مزعجة' لنا نحن الكبار:
    فقد يبالغ في البكاء كي يعبر عن رغبته في الأكل.
    وقد يمزق الصحيفة التي بين يديك كي يثير اهتمامك.
    وقد يستحوذ على ألعاب غيره كي يعبر لك عن رغبته في أن تخصص له ألعابا خاصة به.
    وقد يرفض الذهاب للمدرسة كي يعبر لك عن رغبته في تحقيق الاحترام الذي يستحقه من قبل المعلمة.
    وقد يأخذ السكين ويضع رأسه في فمه ليكتشف هذا الشيء الذي بين يديه.
    وقد يقوم بأفظع الأعمال، ولكن يبقى السؤال: كيف يكون رد فعلك غالباً ؟
    وعلى ماذا تركز اهتمامك حينها ؟
    أغلبنا سوف لن يبالي إلا بالسلوك الخاطئ، ولن يكلف نفسه عناء الكشف عن الرغبة والدافع الذي هو أصل السلوك، ولذلك فرد الفعل المنسجم مع سطحية التركيز على السلوك لن يكون إلا العقاب.
    وحينما سيفهم الطفل أنه معاقب على كل ما قام به وما أحس به، فسوف نكون مسهمين في إرباك التوازن النفسي لديه دون أن ندري.إننا إذا ما استطعنا التمييز بين السلوك الخاطئ والرغبة المشروعة، فسوف نحقق مجموعة من الأمور دفعة واحدة، ومنها:
    - أولاً: إننا سنصبح أكثر تحكماً في ردود أفعالنا تجاه السلوكيات الخاطئة لأطفالنا، فنعاقب الطفل إذا ما عاقبناه على السلوك الخاطئ لا على الرغبة.
    - ثانياً: إننا سنصبح أكثر تفهّماً لسلوك الطفل، وبالتالي فسنجد أنفسنا مفتوحين على خيارات أخرى غير العقاب المباشر، ولذلك فقد نكتفي بتنبيه الطفل، أو على الأقل تخفيض مستوى العقاب إلى أدنى ما ممكن.
    - ثالثا: سنكون بذلك التحكم في ردود أفعالنا وذلك التفهم لسلوك طفلنا مسهمين في الحفاظ على توازنه النفسي.
    فكل رغبات الطفل مشروعة و تعبيره عن تلك الرغبات أحيانا خاطئة.
    7- كل اضطراب في سلوك الطفل مرده إلى اضطراب في إشباع حاجاته التربوية:
    لا يضطرب سلوك الطفل أبدا لأنه قد انحرف، ولكن لأنه يعاني من جوع فيما يخص حاجة من حاجاته التربوية والنفسية.
    هذه القاعدة ينبغي أن تؤخذ باهتمام خاص، لأنك عن طريق استيعابها والاقتناع بها فستوفر عليك جهداً جهيداً لا طائل منه في تعاملك مع طفلك: ذلك أنه سيكون بإمكانك بدل أن تفكر في أنواع العقاب والزجر إذا ما لاحظت اضطراباً في سلوكه، أن تطرح على نفسك سؤالاً مباشراً: ما هي الحاجة التربوية التي فرطت في تغذيتها حتى اضطرب سلوك طفلي إلى هذا الحد ؟
    حينها ستجد الجواب بين يديك واضحا، بل دعني أقول إنك إن قمت بمعالجة سلوكه بتغذية حاجته فسيكون لفعلك ذاك أثر سريع وفعال ترى نتائجه ولو بعد حين.
    فقد يقوم ابنك بتكسير ألعابه وأشيائه مثلا ويضرب أقرانه، وقد تعاقبه دون جدوى، بل قد يزداد عدوانية.
    ولكنك لو أدركت أنه يعاني بكل بساطة من ضيق مجال تحركه ولعبه أو من شعور بإهماله حينما اهتممت بالضيوف ولم تحدثه أو تأخذه بين يديك كما تفعل دائماً، لو أدركت ذلك لعملت على تغذية حاجة تحقيق ذاته:بأن توسع له مجال حركته أو ترفع من معنوياته بمزيد من الاهتمام، حينها ستختفي بسهولة ويسر كل مظاهر العدوانية لديه.
    وقد يعاني من شدة الخوف مثلاً، فيصبح مزعجاً جداً، لا يخطو خطوة إلا إن كنت مرافقه وتمسك بيده.. ومن أغرب ما عرفت أن آباء يشبعون أبناءهم ضرباً لمجرد أنهم يخافون من الظلام، ولا تكون النتيجة في الأخير إلا أن تتعمق لدى الطفل المسكين مشاعر فقدان الأمن.. في حين أنك لو علمت أنه يعاني من شعور عميق بفقدان الأمن إما نتيجة مسلسلات العنف التي يدمن على مشاهدتها ضمن حصة الرسوم المتحركة، أو لشحك في ضمه والاهتمام به ورعايته، أو لمبالغتك في مراقبته.
    لو أدركت ذلك لعملت على تغذية حاجة الأمن لديه: بأن تنتقي معه ما يشاهده وتهتم بضمه والحنوّ عليه ولا تبالغ في مراقبته ومساعدته فكل اضطراب في تغذية حاجة الطفل يؤدي إلى اضطرا في سلوكه.


    استخلاص:
    إن استمرار التوتر بيننا وبين أطفالنا، سيشعرهم أننا قاصرين على الفهم السليم لكيانهم ولعالمهم ولدوافعم، الأمر الذي سيحدو بهم تدريجياً إلى نزع ثقتهم منّا، والانزواء في عالمهم الخاص، ليقدموا لنا مع بداية مرحلة 'مراهقتهم' الفاتورة الإجمالية لعلاقتنا بهم، مكتوب عليها:'أنا لا أثق بكم'.

    فلنحذر ذلك الموقف وباستحضارك المفاتيح السبعة التي بين يديك الآن، ستكون قادراً - بإذن الله - أن تتفهم طفلك على وجه أصح، وبالتالي ستكون قادراً على اختيار رد الفعل الصحيح تجاه أفعاله، لتتجاوز قدراً كبيراً من أسباب التوتر الذي لا مبرر له بينك و بين طفلك، ولتدعم الثقة المتبادلة بينك و بينه.

  2. شكراً شكر هذه المشاركة
    أعجبني معجب بهذه المشاركة

  3. #2
    موجه أول صحافة
    الحاله : جودة حسني غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2009
    رقم العضوية: 5713
    الدولة: موجه أول بالشرقية
    العمل: موجه أول بالشرقية
    المشاركات: 385
    معدل تقييم المستوى : 587
    Array
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    تابع





    بعض الطرق التى تساعدك على غرس السلوك الطيب فى طفلك.

    كمدرسة لسنة أولى حضانة، يتطلب عملى منى التركيز على التربية وتحسين سلوك الطفل. إن تعاملى مع 26 طفل يومياً علمنى الصبر كما علمنى الكثير من الأساليب لبث السلوك الطيب فى الطفل. عادةً ما يدلل الآباء أطفالهم فى سنوات عمرهم الأولى، لكن لا يجب أن ينسوا غرس الأخلاق الطيبة فيهم لأن إهمال هذا الجانب فى السن الصغير قد يتسبب فى مشاكل للطفل بعد ذلك.

    إن الأخلاق هى مجموعة من القواعد تنظم سلوك الإنسان، وهى ضرورية للنمو الصحى للطفل لأن الأخلاق تمنح الإنسان التحكم فى النفس وكذلك تساعده على تهذيب طبيعته المندفعة. إن الأخلاق تدفع الطفل إلى حسن التصرف عند القيام بالأنشطة المختلفة مثل الحديث، الأكل، والتعامل مع الآخرين. هذه القواعد تجعل الحياة أسهل للأطفال أثناء محاولتهم بناء مهارات بدنية واجتماعية مختلفة، بدءاً من الاشتراك فى الأنشطة الرياضية إلى القدرة على تكوين أصدقاء.

    كيف توجهين سلوك طفلك؟
    أولاً، من المهم أن تعرفى أن كل طفل يختلف عن الآخر فلكل طفل إمكانياته وسرعته فى التعلم، حتى أن الطفل الواحد قد يختلف رد فعله لنفس الموضوع من يوم إلى آخر تبعاً لحالته النفسية. بعض الأطفال يستوعبون القواعد الأخلاقية بسهولة ويتمسكون بها، بينما قد يستغرق ذلك بعض الوقت من أطفال آخرين. حتى التوائم يكون لكل منهم شخصيته المتفردة، ففى الفصل الذى أدرس له، لاحظت أخوين توأمين يخطف أحدهما ويشد، بينما يستمتع الآخر طوال الوقت بقول "من فضلك"، و"لو سمحت".

    من الأساليب التى تساعد على توجيه سلوك الطفل هى أن يكون لديك الاستعداد لأن تشرحى لطفلك لماذا تريدينه أن يكون مهذباً. فكلما كبر طفلك وأصبح أكثر وعياً، تكون عبارة: "لأننى قلت هذا،" مبرراً ضعيفاً جداً لإقناعه بما تطلبينه منه. أن يفعل الطفل ما تطلبه أمه فقط لأنها تقول ذلك لا يصبح مبرراً كافياً له لأنه ليس سبباً. بدلاً من ذلك، حاولى أن تعرفى أطفالك أنهم عندما يكونون مهذبين، فإنك تفخرين بهم، وصدقينى كم ستكون النتيجة طيبة، فالأطفال يحتاجون للاقتناع بأن السلوك الجيد سينال التقدير.

    إن جزء من مسئوليتنا ككبار هو أن نعلم أطفالنا كيف يطلبون الأشياء بأسلوب مهذب. يمكننا أن نفعل ذلك بأن نطلب دائماً من الطفل أن يقول "لو سمحت"، و"شكراً". إذا نسى طفلك وقال "إعطيني" دون استخدام "لو سمحت"، لا تعاقبيه أو تعنفيه ولكن ببساطة لا تستجيبى لما يريد. رفضت ذات مرة طلب طفلة عندى فى الفصل بأن تشرب، فتساءلت "لكن لماذا؟" فسألتها: "لماذا تظنين أنى أرفض؟" فتذكرت سريعاً وقالت "لو سمحت"، فقلت لها "شكراً، يمكنك الآن أن تشربى." لقد حصلت على ما أرادت وتلقت مدحى أيضاً. من المهم أن يشعر الطفل أنه سينال القبول والتقدير إذا كان مهذباً فى كل ما يقوله ويفعله. تقول إحدى زميلاتى لتلاميذها: "إن الأخلاق الطيبة صديق لا نراه يجعل أفراد أسرتنا وأصدقاءنا يفخرون بنا."

    بالرغم من ذلك يجب أن نكون واقعيين فى توقعاتنا لأنه من الطبيعى أن ينسى الأطفال أحياناً أسلوبهم المهذب، وعلينا أن نذكرهم به يومياً. إن العمل مع الأطفال علمنى أهمية التكرار مع الطفل حتى يلتصق بذهنه ما أحاول أن أعلمه إياه. "كيف تطلب ما تريد بطريقة مهذبة؟" أو "ماذا نسيت أن تقول؟" هما أسلوبان لتذكرة الطفل قول "لو سمحت" على سبيل المثال. تكرار نفس الكلام كأم أو أب قد يبعث على الملل أو الغضب أحياناً خاصة إذا كان طفلكما لا يستجيب لتوجيهاتكما، لكن الصبر صفة هامة جداً لابد وأن يتصف بها الأبوين عندما يرغبان فى توجيه سلوك أطفالهما، فحاولا ألا تعطيا للطفل انطباعاً بأنكما قد تعبتما من توجيهه للسلوك الجيد.

    امدحى طفلك دائماً عندما يتصرف بطريقة مهذبة أو عندما يقوم بمجهود لنيل رضائك. إذا نسى السلوك السليم، حاولى البقاء هادئة وتحدثى معه على انفراد. صرخت إحدى الأمهات فى طفلها ذات مرة أثناء اجتماع فى المدرسة قائلة: "كم مرة قلت لك ألا تضايق أحداً؟" أياً كانت الأسباب، فلا تجرحى طفلك أمام الآخرين سواء غرباء، مدرسين، أو حتى جده أو جدته. إن إهانة الطفل أمام الآخرين يجعل الطفل يشعر بالأسف على نفسه وهو ما قد ينمى فيه العنف ويجعله أكثر عنداً، فهذا الأسلوب تجاه الطفل هو العدو الأول عند تعليم الطفل السلوك الجيد.

    وأخيراً، أنت أهم مصدر لتعليم طفلك. إذا كنت تتكلمين وتتصرفين بطريقة مهذبة مع كل الناس بما فيهم طفلك، سيقلدك طفلك، فأنت أفضل قدوة له

  4. شكراً شكر هذه المشاركة
    أعجبني معجب بهذه المشاركة

  5. #3
    موجه أول صحافة
    الحاله : جودة حسني غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2009
    رقم العضوية: 5713
    الدولة: موجه أول بالشرقية
    العمل: موجه أول بالشرقية
    المشاركات: 385
    معدل تقييم المستوى : 587
    Array
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    الرضاعة الصناعية

    الرضاعة الصناعية

    --------------------------------------------------------------------------------


    فى بعض الاحيان يستحيل على الام ان ترضع المولود من ثديها0000 والذى يحدد هذا القرار الخطير هو الطبيب وحده00 وهو ايضا الذى يختار النوع المناسب من الالبان
    واهم شىء فى الرضاعة الصناعية هو: ضمان نظافة ونقاوة اللبن الصناعى الذى يقدم للطفل 00000 والتلوث ممكن ان يحدثبعد فتح العلبة واثناء تحضير اللبن للرضاعة00 ولهذا فمن الضرورى تعقيم كل ما يتصل بتحضير الرضاعة: هناك غسل اليدين جيدا ووضع كل الادوات والاوانى فى ماء يغلى فترة كافية00 وبعد ضمان نقاء كل مايتعلق بالرضاعة يجب التأكد ايضا من ان كمية اللبن المجفف والماء مضبوطة وكما حددها الطبيب بالضبط
    ويستحسن تحضير الرضعات اللازمه دفعة واحدة فى الصباح ثم توضع فى الثلاجة وهى محفوظة داخل زجاجاتها 00وعند الاستعمال يتم تدفئة الرضعة بوضع الزجاجة فى وعاء به ماء ساخن ونتركها حتى تصبح دافئة
    ويجب ان يكون ثقب حلمة الرضاعة مناسبا وليس بالضيق او الواسع
    وعندما يصرخ الطفل من المغص فان ذلك يكون بسبب ابتلاعه للهواء اثناء الرضاعة000 وتخرج هذه الغازات من معدة الطفل عندما يتكرع ويساعد على حدوث ذلك حمل الطفل فى وضع اقرب الى الوضع الرأسى اثناء الرضاعة وبعد الرضاعة تربت الام بخفة على ظهره مع حمله فى الوضع الرأسى
    وهناك الام التى ترضع طفلها بماء الارز او اليانسون والكراوية والتليو او ماء البليلة كبديل للرضاعة
    والواقع ان ماء الارزوماء البليلة يتكونان من نشويات فقط ومثل هذه الرضاعة تسبب اضطرابا فى الهضم وبالتالى لاتصلح كبديل للبن الطبيعى
    اما اليانسون والكراوية والتليو فليس لها اى قيمة غذائية يجب الاعتماد عليها فى تغذية الطفل الرضيع
    وهناك الام التى تخفف اللبن الحليب وتستخدمه كغذاء للرضيع والتحذيرهنا من خطرين:
    الاول : احتمال تلوث اللبن اثناء تخفيفه
    والثانى: عدم دقة التخفيف
    ونحن لانفضل هذه الطريقه وان كان ولابد من استعمالها فيكون التخفيف باستعمال عيار لبن وعيار ماء نقى مع اضافة قليل من السكر
    وقد تسأل الام عن هذه التيتينه التى يضعها الطفل فى فمه بين الرضعات لاسكاته000 ترى هل هى ضارة؟
    والاجابة هى: لامانع من استخدامها فهى من وسائل اشباع لذة الامتصاص عند الطفل وهى بالفعل وسيلة لاسكاته بين الرضعات
    ولكن من الضرورى المحافظة عليها تماما وعلى نظافتها بحيث يستعمل النوع الذى يكون له غطاء بحيث يتم تغطية هذه الحلمة فور خروجها من فم الطفل حتى لاتتلوث


  6. #4
    موجه أول صحافة
    الحاله : جودة حسني غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2009
    رقم العضوية: 5713
    الدولة: موجه أول بالشرقية
    العمل: موجه أول بالشرقية
    المشاركات: 385
    معدل تقييم المستوى : 587
    Array
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    عدم الطاعة عند الاطفال

    عدم الطاعة عند الاطفال

    --------------------------------------------------------------------------------


    قد تكون عدم الطاعة عند الاطفال ظاهرة طبيعية00 تحدث نتيجة حب الاستطلاع والحماس الزائد او تعلم مهارات جديدة وكذلك معرفة اصدقاء جدد وتحدث مع المتغيرات والتقلبات العاطفية
    ولكن فى كثير من الاحيان00 يجدر بنا ان نلتفت الى ظاهرة العصيان بعين الاعتبار حتى لاتتحول من مجرد ظاهرة طبيعية الى حالة ملازمة وعادة دائمة عند الاطفال
    ومن العوامل التى تساعد على الطاعة الحب والحنان الذى يشعر به الطفل من كل فرد من افراد اسرته فهذا يساعده على ضبط النفس والتحكم فى ذاته بمجرد احساسه بالحب وشعوره بالامان وبذلك لا يلجأ الى العصيان باى حال كذلك يجب تشجيع الطفل على المشاركة فى الاعمال المنزليه لزيادة الثقة والطمأنينة لديه
    كما يجب مراعاة مراحل التطور واحتياجاتها لدى الاطفال واختلاف ظروفه باختلاف عمره حتى نقدر حجم العصيان لديه
    فالطفل فى سنواته الاولى والثانية والثالثة يقاوم ويعصى الاوامر للنوم فى الموعد المناسب000 وبعد ذلك قد يعصى الاوامر للمساعدة فى الاعمال المنزلية00او قضاء بعض الطلبات
    وفى المراحل اللاحقة يبدأ فى الخروج لحياة مستقلة والابتعاد عن الجو الاسرى بقدر الاقتراب من الاصدقاء والجيران عاصيا أوامر الالتزام بعدم الخروج من المنزل للعب او التسلية او مقابلة بعض الاصدقاء
    وفى هذه الاحوال كلها لابد من اعتبار الطفل كصديق للوالدين والاعتدال فى القاء الاوامر عليه وتفهم طلباته واحتياجاته حتى لانضعه فى موقف العاصى المتمرد وايضا يجب اتباع قواعد الحزم مع الحب والحنان فى وقت واحد وان يكون الوالدان وباقى افراد الاسرة مثالا يحتذى بهم فى الطاعة والحب والتفاهم فيما بينهم
    ويجب ان يحدث التآلف بين الروتين والانضباط مع شىء من الحرية والانطلاق خاصة عندما يكون الطفل فى سن المدرسة000فلا هو روتين قاس وشديد 000 ولا هى حرية مفرطة وهدامة000 وانما مزيج بينهما
    كذلك لابد من ترك الطفل يختار مايناسبه بحرية كاملة 000سواء فى حاجياته او اصدقائه . مع اللجوء الى الحزم والشدة فى اوقات اللزوم بشرط شرح الاسباب لاستعمال هذه الشدة ودواعيها
    كذلك يجب ان يعرف الطفل لماذا يغضب الاب او الام؟ واسباب هذا الغضب 00 وكيف انه هو السبب فى ذلك
    وبالحب مع وضع الحدود والقيود على السلوك للاطفال يستطيع الابناء ان يشعروا بالمناخ المناسب والصحى لنموهم ونضجهم نفسيا وعقليا واجتماعيا


  7. #5
    موجه أول صحافة
    الحاله : جودة حسني غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2009
    رقم العضوية: 5713
    الدولة: موجه أول بالشرقية
    العمل: موجه أول بالشرقية
    المشاركات: 385
    معدل تقييم المستوى : 587
    Array
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    رغبات اولادنا 00هل هى أوامر؟؟؟؟؟؟؟

    رغبات اولادنا 00هل هى أوامر؟؟؟؟؟؟؟

    --------------------------------------------------------------------------------


    ((((((أريد))))))))
    000000
    كلمة تتردد دائما فى كل بيت000فالابناء يطلبون دائما000 والآباء والامهات اما يلبون أوامر الصغار ويخضعون لرغباتهم00أو يعارضون ويرفضون
    ومع حيرة الآباء والامهات وقلقهم وانزعاجهم ليس فقط بالنسبة لميزانيتهم ولكن ايضا بالنسبة لاولادهم
    تبرز تساؤلات عديدة منها:
    - اولادنا لماذا يتصرفون هكذا؟ ومن المسئول؟ هل المجتمع ؟ ام نحن الامهات والآباء؟
    لماذا يزهد اطفالنا بسرعة مشترياتهم الجديدة التى الحوا فى طلبها ؟؟ كيف نتصرف نحن الكبار تجاه رغبات اولادنا المتعددة؟؟
    ان الطفل يتميز بانه كثير الطلبات والاحتياجات وخاصة فى سنوات عمره الاولى كما انه يتصف بعدم القدرة على تأجيل تنفيذ هذه الطلبات لانه يتصور ان كل مايحيط به من اخوة ووالدين او اقارب مجندون لتلبية طلباته00كذلك يتصور الطفل دائما انه قادر على التأثير العاطفى على والديه واقناعهما بطرقه الخاصة00حتى يحصل على مايريد او يطلب
    ويرجع سبب تكرار الطلب والالحاح فى تنفيذه على وجه السرعة الى حب الطفل للتملك 00 وكلما امتلك شيئا سرعان مايفقد الرغبة والمتعة فى استمراره معه ويبحث عن شىء جديد 000 وهكذا0000مما يدل على عدم النضج النفسى للطفل وكذلك عدم الاستقرار العاطفى وهى احدى سمات شخصية الطفل0000 وكما يحب الطفل ان يمتلك لعبة او عروسة فهو ايضا يحب ان يمتلكانتباه واهتمام كل من حوله وحرصهم الشديد على ان يكونوا رهن اشارته
    كما ان حب التقليد يدفع الطفل الى محاولات امتلاك كل شىء يجده مع من هم اكبر منه 00 فهو يريد ساعة مثل ابيه وهى تريد شنطة مثل امها00
    ويؤكد حب التقليد اثبات الذات عند الطفل ومحاولة اعلان حقيقة وجوده كفرد قائم بذاته وسط الاسرة خاصة عندما يشعر بان كيانه اهتز ونلاحظ هذا عندما يولد طفل جديد00 حيث تتدخل عوامل الغيرة التى يزيدها اهتمام الوالدين بهذا المولود الجديد
    والطفل فى عصرنا اصبح متميزا فى طلباته00 فتجد من يميل الى اقتناء اللعب وادوات التسلية00 واخر يميل الى اقتناء الملابس او ثالث يطلب المجلات والكتب
    وهنا يبرز السؤال التالى:
    لماذا تزداد طلبات اطفالنا فى هذا العصر اكثر مما سبق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    والاجابة :
    ان الجيل الحالى جيل متفتح واع متطلع يريد دائما ان يحصل على كل مايسمع عنهاو يراه سواء فى التليفزيون او الاذاعة 00 او مايجده عند اصدقائه او اقاربه000بسبب ان احتياجات الاطفا ل تتناسب مع مدى ادراكهم بالبيئة التى يعيشون فيها وقدرتهم على استيعاب كل الماديات المحيطة بهم وكل مايقدم اليهم من معلومات عن طريق وسائل الاعلام المتعددة
    وظاهرة كثرة الاوامر والطلبات عند الاطفال هى ظاهرة صحية يجب ان تؤخذ فى الاعتبار من حيث انها مرحلة حتمية فى تطور الطفل تساعده على النمو الفكرى والنفسى وتشعره بالثقة والحب والامان من الافراد المقربين منه
    وقد يصاحب هذه الظاهرة اعراض جانبية مثل البكاء او الصراخ او التشنج احيانا وهى حالات هياج مصحوبة بتوتر عصبى شديد00 واحيانا اغماء00 نتيجة عدم تلبية رغبته على وجه السرعة
    وهذه الاعراض النفسية تسمى بالعادات العصابية وهى تحتاج ابلى العلاج النفسى بعد معرفة اسبابها ودوافعها وبعد التعرف على ملامح هذا الطفل النفسية ومؤثرات البيئة التى يعيش فيها
    وانا هنا احذر الاباء والامهات من الاعتقاد بان الاطفال الذين لايميلون الى الجديد ويقنعون بالقليل ويعيشون العزلة والوحدة0هم اطفال عاقلون مريحون000 بل الحقيقة انهم لن يقدروا على مواجهة اى جديد طارىء فى حياتهم المستقبلة000
    وواجب الاسرة ان تحاول تلبية رغبات اولادها بقدر المستطاع او اقناعهم دائما بطريق او باخر بعدم امكانية التنفيذ فى الوقت الحالى000 او ايجاد البديل الذى يشغل الطفل دون احساسه بالحرمان وعدم الامان000


  8. #6
    عضو جديد
    الحاله : ام محمد 2010 غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Oct 2010
    رقم العضوية: 112855
    المشاركات: 10
    معدل تقييم المستوى : 158
    Array
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    رد: مقالات عن الطفولة

    جزاكم الله كل خير علي المجهود

  9. أعجبني معجب بهذه المشاركة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 7 (0 من الأعضاء و 7 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المسابقة الأولى بعد الطفولة
    بواسطة جودة حسني في المنتدى اخصائي الصحافة
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 13-10-2011, 06:40 PM
  2. النص الثاني : عهد الطفولة عبد القادر القصاب
    بواسطة حنين اللغة في المنتدى الصف الثاني الاعدادي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-11-2010, 04:41 PM
  3. النص الثاني : عهد الطفولة عبد القادر القصاب
    بواسطة حنين اللغة في المنتدى النصوص
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 10-10-2010, 11:17 AM
  4. تاريخ لقاءات مصر والكاميرون
    بواسطة ياسر الدقاق في المنتدى بطولات افريقية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-01-2010, 11:55 PM
  5. مسابقة الطفولة
    بواسطة janna في المنتدى اخصائي الصحافة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-11-2009, 08:44 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML