‘النقد العنيف’ يرتدي عباءة الفكاهة في المدارس المصرية

'النقد العنيف' يرتدي عباءة الفكاهة في المدارس المصرية

انتهى المركز القومي المصري للبحوث التربوية والتنمية من إعداد إستراتيجية الأمن الفكري لمواجهة ظاهرة العنف المدرسي بالتعليم قبل الجامعي، حيث أصبحت هذه الظاهرة من أهم الظواهر التي يجب أن تتكافل جميع مؤسسات الدولة لمواجهتها.

ويأتي وضع الاستراتيجية في إطار الجهود التي تبذلها الدولة المصرية لوقف ثقافة الانغلاق ورفض الآخر والتلقين والتكرار، وهو ما خلق ظواهر التشدد والتطرف التي تنتشر في مراحل التعليم وتنعكس على المجتمع الآن.

تم التأكيد، خلال مقدمة الدراسة، على أن المجتمعات قد تحكمها مجموعة من المدخلات الثقافية التي تبتعد عن إرادة المدرسة كمؤسسة تربوية، وتمثل تربة خصبة لإنتاج العنف المدرسي لدى الطلاب في جميع مراحل التعليم قبل الجامعي. ومن أهم هذه المدخلات الثقافية ثقافة الذاكرة في مقابل ثقافة التفكير، حيث تركز العمليات التعليمية والتدريسية في المدرسة على حشو ذاكرة الطالب بالكثير من المعلومات المتناقضة، بعيدا عن تنمية مهارات التفكير الناقد، والتفكير الإنتاجي، والتفكير المنطقي.

وهناك ثقافة التنافس في مقابل ثقافة التعاون، حيث تسود الممارسات التعليمية التي تدعم التنافس بين الطلاب في المدرسة وفي المنزل، وثقافة الهجوم في مقابل ثقافة التبرير، وثقافة التهكم والسخرية في مقابل ثقافة الحوار، ‌وثقافة نقد الآخر في مقابل ثقافة بناء الذات، حيث إن عمليات النقد أصبحت سمة أساسية في البرامج التعليمية والبرامج الإعلامية بغرض تشويه صورة الآخر، وبناء صور ذهنية خاطئة حول من يختلف معنا في الجوانب العقائدية أو الفكرية أو غيرها من المجالات المعرفية.

‌وأشارت الدراسة الى ثقافة الانسحاب في مقابل ثقافة المبادرة، فتقدم المجتمع يقوم على كتلة حرجة من الأشخاص يمتلكون مقومات المبادرة والعمل الإبداعي والإنتاجي، والمدرسة منوط بها بناء هذه الكتلة الحرجة من طلابها، لكن الواضح أن الغالبية العظمى من الطلاب يميلون إلى التواكل والتكاسل والانسحاب وعدم المشاركة الايجابية في مواجهة قضايا المجتمع.

وكذلك ثقافة الاستهلاك في مقابل ثقافة الإنتاج والإبداع، فإن تحويل مؤسسات المجتمع الى مؤسسات استهلاكية دون إبداع وإنتاج، يحول المدرسة إلى مخزون من الطاقات البشرية الهائلة والمعطلة، والتي قد تنحرف بصاحبها إلى مسارات العنف القائم على تصورات فكرية خاطئة، أو قد تؤدي إلى الإرهاب القائم على تطرف في الفكر نتيجة غياب دور المدرسة في بناء الشخصية المتكاملة، واستثمار الطاقات البشرية في البناء والإنتاج والإبداع.

وأضافت الدراسة أيضا ثقافة الجمود الفكري في مقابل ثقافة الأمن الفكري، حيث إن المعضلة الحقيقية أن يتوقف مجموعة من أفراد داخل مجتمع ما عند حقبة زمنية محددة أو مكان محدد قد يتفق أو يختلف مع مفردات العصر الحالي، فالمدرسة يجب أن ترتبط ببناء الواقع والمساهمة في تشكيله، وعليها أن تستشرف المستقبل دون بناء توقعات عالية تفصل بين واقع الطلاب وطموحاتهم.

وتناولت الدراسة، أخيراً، ‌ثقافة نقد التجربة في مقابل الدعم، فالطلاب يجب أن يتعلموا التجريب داخل معامل العلوم، بل عليهم أن يتعلموا التجريب بالمحاولة والخطأ داخل الفصول الدراسية، لبناء مهارات التفكير العلمي وتوظيفه مع المشكلات والظواهر الاجتماعية، وبناء مهارات الحوار والنقاش والتبرير والبرهان وتقديم ودراسة الأدلة وتفنيدها، والتعامل مع المتناقضات والشائعات.

وأوضح المركز القومي المصري للبحوث التربوية والتنمية، وهو مؤسسة حكومية، خلال إستراتيجية الأمن الفكري لمواجهة ظاهرة العنف المدرسي بالتعليم قبل الجامعي، أن تنمية هذه المهارات كفيل ببناء مواطن ايجابي متفائل بدرجة مقبولة، تجعله يدعم الآخرين في تجاربهم الشخصية والاجتماعية دونما الوقوف عند ثقافة النقد والتهكم والسخرية والتي تمثل مدخلا من مدخلات العنف المدرسي والعنف الاجتماعي خاصة عندما تدعمها وسائط الميديا الاجتماعية.

كما أكدت الإستراتيجية أن تحكم الثقافات السابقة في العلاقات الإنسانية في أي مجتمع يؤدى بالضرورة إلى وجود ظاهرة العنف المجتمعي في أشكال العلاقات الاجتماعية داخل وخارج المؤسسات سواء مؤسسات نظامية أو مؤسسات غير نظامية، والذي قد يؤدى إلى تطور هذه الظاهرة إلى ما يسمى بالإرهاب الفكري.